Kitab Syaddal ‘Urfi Fi Fanni sharfy [Syekh Ahmad Hamlawy]

Must Read

Maf’ul Ma’ah (المفعول معه), Hukum ‘Irab dan Ketentuanya

Bismillahirahmanirahim. In Syaa allah kita akan membahas materi maf'ul ma'ah beserta ketentuan dan kaidah 'irabnya. Perhatikan paragraf berikut: خَرَجَ خَالِدٌ وَطُلُوْعَ...

Macam-Macam Maa (ما), fungsi dan ‘Irabnya

Ada berapa banyak jumlah Maa (ما) dalam bahasa arab dan bagaimana cara penggunaanya dalam kalimat ?. Kira-kira seperti itu...

Mengenal Uslub Qasam (أُسْلُوْبُ القَسَمِ)

Materi uslub qasam (sumpah) yang akan kita bahas meliputi pengertian uslub qasam secara bahasa, istilah, rukun, jumlah (kalimat) qasam,...
TMBAhttps://bahasa-arab.com/
Belajar Bahasa Arab tidak semudah membalikan telapak tangan, butuh keseriusan dan istiqomah. Namun tidak ada kata terlambat jika kita ingin ingin mempelajarinya.

0
(0)

عنوان الكتاب: شذا العرف في فن الصرف
 المؤلف: أحمد بن محمد الحملاوي
 حالة الفهرسة: غير مفهرس
 الناشر: دار الكيان
 عدد المجلدات: 1
 عدد الصفحات: 263
 الحجم (بالميجا): 14

اسمه

 الشيخ أحمد بن محمد بن أحمد الحملاويّ (1856 – 1928 م) عالم لغوي مصري . وأحد رواد علم اللغة والصرف بالقرن التاسع عشر. مؤلف كتاب فن الصرف الشهير شذا العرف في فن الصرف .

نسبه

ولد سنة 1273 هجرية – 1856 م) ينتمى إلى الدوحة العلوية الكريمة، نسبة إلى منية حمل من قرى بلبيس بمحافظة الشرقية بمصر.
تربّى في حجر والده، وقرأ وتلقى كثيراً من العلوم الشرعية والأدبية عن أفاضل عصره، ثم دخل مدرسة دار العلوم، وتلقّى الفنون المقرّرة قراءتها بها.[1]

ونال الشيخ إجازة التدريس من دار العلوم سنة 1306 هـ = 1888 م، فعيّن مدرساً بالمدارس الابتدائية بوزارة المعارف. ثم عندما أعلنت دار العلوم حاجتها إلى مدرّس للعلوم العربية، وعقدت لذلك امتحان مسابقة كان الشيخ من أوائل المبرّزين فيه، فنقل إلى دار العلوم.

وفي سنة 1897 ترك الأستاذ التدريس بمدارس الحكومة، مؤثراً الاشتغال بالمحاماة في المحاكم الشرعية، وفي أثناء ذلك أقبل على التحضير لنيل شهادة العالمية من الأزهر، فنال بغيته، وكان أوّل من جمع بين العالمية وإجازة التدريس من دار العلوم. وعلى أثر ذلك عهدت إليه الجامعة الأزهرية في تدريس التاريخ والخطابة و الرياضيات لطلابها

وفي سنة 1902 أضيفت إليه مع ذلك نظارة مدرسة عثمان باشا ماهر، وقد قضى الشيخ أحمد الحملاوي في نظارة هذه المدرسة خمساً وعشرين سنة، انتفع به فيها طلاب كثيرون،كان يمدّهم بمعارفه المتفنّنة الواسعة، ويتعهدهم بالتربية الإسلامية والقومية القوية، ويزوّدهم بنصائحه وتجاربه الكثيرة؛ إلى أن علت سنه، فآثر الراحة، وترك العمل سنة 1928 م.

سماته الشخصية

أوتي الشيخ بسطة في الجسم، ووجاهة ووسامة في الهيئة والوجه، مع حسن ذوق واعتناء بالزيّ، فكانت رؤيته تملأ العين جلالة، والنفس مهابة، ومنح قوّة في الصوت واللسان، فكان حسن الإعراب والبيان، يحرص على العربية دائماً، لا يشوب كلامه شائبة من عامية أو لكنة، أو عيّ أو حصر، وإنما ينساب حديثه في النفس انسياب النهر المتدفق في رزانة ووقار، وكان حسن العرض للكلام، جيّد الإنشاد للشعر، لا يملّ حديثه وإن طال، ولا يسأم إنشاده وإن بلغت قصائده المئين من الأبيات في بعض الأحيان

وكانت فصاحة الشيخ، ونصاعة بيانه، وجودة إلقائه، وحسن أدائه، وتمام شرحه للفكرة تعرض له، يجعلها نقشاً ثابتاً في نفوس سامعيه، فلا يحتاج الطالب إلى استذكار أو معاودة درس، وحسبه أن يتخيل الشيخ وهو يلقي بيانه، فتمرّ عليه صور الكلام التي تجدد الموضوع، وتحييه في ذاكرته، وتغنيه عن معاودة درسه، أو معاناة حفظه. ولهذه المزية البارعة في بيان الشيخ وتجويد إلقائه، أثمر تعليمه ثمراً طيباً في نفوس من أخذوا عنه، فحصّلوا في الزمن اليسير، ما يحتاج أمثالهم في تحصيله إلى طوال السنين. هذا مما جعل تلاميذه يعجبون به، ويحرصون على الأخذ عنه، والتعلق بأسبابه وآدابه، وجعلته بين العلماء والأدباء ورجال القضاء والمحاماة، موضع الثقة وحسن التقدير، ومفزع الرأي والمشورة، ومحلّ السرّ والنّجوى

وفاته

أدركته الوفاة في (22 من شهر ربيع الأول سنة 1351 = 26 من يوليو سنة 1932 م).

مكانته العلمية

كان الشيخ رحمه الله ضليعاً في علوم العربية: نحوها وصرفها ولغتها وعروضها وبلاغتها وأدبها، وكان يروي من ذلك كله ويحفظ الشيء الكثير، مع حسن اعتناء بفهم ما يحفظ، وجودة نقد لما يروي، وبراعة استخراج للعبرة والفائدة. وكان النحو والصرف واللغة والشعر الميدان المحبّب إليه، يجول فيها فيمتع، ويتتبع أقوال الأوائل والأواخر، فلا يكتفي ولا يشبع. ويظهر لي أنه كان معجباً بابن هشام الأنصاري من النحاة المصريين (708 – 761 هـ) وبما جمع شرحه لألفية ابن مالك الموسوم بأوضح المسالك إلى ألفية ابن مالك، من مادة غزيرة. فحفظ مسائله، وجعله أساس دراساته النحوية والصرفية، وتحقيقاته اللغوية، التي كان ينثرها بين يدي تلاميذه في دروسه ومحاضراته.

ومنه التقط أغلى درره التي ألف منها كتابه شذا العرف في فن الصرف، مع ما أضاف إليها من شذرات أخرى، من مفصل الزمخشري، ومن شافية ابن الحاجب، وشرحها لرضي الدين الأستراباذي، وغيره من محققي الأعاجم المتأخرين، الذين عنوا بالدراسات الصرفية، وأشبعوها تأليفاً وتوضيحاً وتصنيفاً.

وقد أسبغ الشيخ على هذه المادة التي أحسن اختيارها من كتب العلماء، كثيراً من ذوقه وخبرته بأساليب التعليم والتصنيف، فتصرّف فيها توضيحاً وتهذيباً، وتنسيقاً وتبويباً، حتى جاء هذا الكتاب محكم الطريقة، واضح الأسلوب، جامعاً للعناصر الضرورية التي لا بد منها لدارسي اللغة وفنونها، ممثلاً ما وصلت إليه الثقافة اللغوية في مدارس البصرة و الكوفة و بغداد و الفسطاط و الأندلس، ثم ما انتهت إليه أخيراً على يد ابن مالك و أبي حيّان وتلاميذها من رجال المدرسة النحوية الأخيرة، التي لا تزال آثارها قوية باقية. وإجمال القول، أن كتاب شذا العرف من أنفع الكتب لطلاب الداراسات الصرفية في المدارس والمعاهد وبعض الكليات

أما سائر معارف الشيخ من اللغة والعروض والأدب العربي: شعره ونثره، والتاريخ والجغرافيا والرياضيات، فقد كان محيطاً بها إحاطة قلما اتفقت لرجال المدرسة القديمة التي عاصرته في الأزهر، وقد كسب الكثير منها في دار العلوم، وفي قراءاته الخاصّة

كان رحمه الله معنياً بتتبع ما يطبع من الكتب الحديثة التي يؤلفها رجال عصره، كحفني بك ناصف، ومحمد بك دياب، ونظرائهما من رجال المعارف، وكان ينقدها ويساجل أصحابها في بعض مآخذها، كما كان مشغوفاً بقراءة ما ينشر من الكتب القديمة، ويستفيد منها فوائد لا تلبث أن تصبح موضوع حديثه مع تلاميذه. أذكر مرة أنه علم بنشر كتاب الهمع للسيوطي لأول مرة سنة (1327 هـ = 1909 م) فبعث في شراء نسخة منه، ثم جاء في ثاني يوم يقول لطلابه: «قرأت أمس في كتاب الهمع للسيوطي أن من اللغات في لفظة «الّلائي» من الأسماء الموصولة: «الّلا» بالقصر، التي شاعت بين العامة، فينطقها بعضهم باللام المشددة مفتوحة، وبعضهم بكسرها وقلب الألف ياء «الّلي» وكنا نظنها عامية، فإذا هي من صميم اللغة في بعض أحوالها. هكذا كان الشيخ مولعاً بالجديد، وهكذا كان شديد الحرص على إفادة تلاميذه كل نفيس من قديم أو حديث

تلاميذه

محمد عاطف بركات باشا
– الشيخ محمد الخضري بك
– الشيخ مهدي زيكو
– الشيخ أحمد الإسكندري
– الشيخ حسن منصور
– الشيخ محمد مهدي خليل.

مؤلفاته

  شذا العرف في فن الصرف

  زهر الربيع في المعاني والبيان والبديع (طبع أول مرة سنة 1327 هـ = 1909 م) بالمطبعة الأميرية.

 –مورد الصفا في سيرة المصطفى (طبع أول مرة سنة 1358 هـ = 1939 م) بمطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده بالقاهرة

 –قواعد التأييد في عقائد التوحيد (رسالة صغيرة طبعت بمطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده بالقاهرة سنة (1372 هـ = 1953 م)

 – ديوان شعره. تم طبع الجزء الأول منه في أول يونيه سنة 1957 م، بمطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده بالقاهرة

Sumber Kitab : waqfea & Noor-Book [Free]

Belum lengkap rasanya apabila dalam etalase koleksi kitab sharaf Antum belum terdapat kitab ini. Mungkin akan banyak hal baru yang belum Antum temukan dalam kitab lainya. Meskipun simple namun kitab ini sangat bagus untuk referensi terutama kaidah sharaf. Mizan-mizan sharfy dilengkapi contoh-contoh dari AlQuran tentunya akan lebih akurat. Silahkan didownload kitabnya. Semoga amal kebaikan selalu tercurah kepada Penyusun buku ini. Amin

How useful was this post?

Click on a star to rate it!

Average rating 0 / 5. Vote count: 0

No votes so far! Be the first to rate this post.

Recomended

Tanya Jawab Nawhu Sharaf Bagian#1

Kumpulan tanya jawab seputar Nahwu dan Sharaf Bagian#1 Materi ini disajikan untuk bahan muraaja'ah yang pembahasanya akan dimulai dari pasal kalam. Diharapkan dari pertanyaan-pertanyaan ini...

Kaidah Hitungan Dalam Bahasa Arab (‘Adad & M’adud)

Kaidah Hitungan Dalam Bahasa Arab (‘Adad & M’adud) Hitungan dalam bahasa arab disebut ‘Adad عدد dan yang dihitung disebut dengan M’adud معدود Meski materi ini cukup...

Petualangan Kupu-Kupu Cantik ke Nubia

Cerita lanjutan dari petualangan kupu-kupu di kota Siwa أَرْضُ الذَّهَبِ Daratan Emas أَقْبَلَ الشتاءُ، طَارَتِ الفَرَاشَاتُ المُلَوَّنَةُ إِلَى الْجُنُوْبِ - هَبَطَتِ الفَرَاشَاتُ فِى قَرْيَةٍ جَمِيْلَةٍ - الْقَرْيَةُ...

Kaidah Hal (حال) dan Sohibul Hal (صاحب الحال)

Hal dan Sahibul Hal (حال وصاحب الحال) في هذا الوقت سنتعرف على الحال من حيث مفهومه وأنواعه وأحكامه وشروطه Pada materi (Hal) terdapat dua istilah yang...

Tinggalkan Komentar

Latest News

Maf’ul Ma’ah (المفعول معه), Hukum ‘Irab dan Ketentuanya

Bismillahirahmanirahim. In Syaa allah kita akan membahas materi maf'ul ma'ah beserta ketentuan dan kaidah 'irabnya. Perhatikan paragraf berikut: خَرَجَ خَالِدٌ وَطُلُوْعَ...

Macam-Macam Maa (ما), fungsi dan ‘Irabnya

Ada berapa banyak jumlah Maa (ما) dalam bahasa arab dan bagaimana cara penggunaanya dalam kalimat ?. Kira-kira seperti itu...

Shighah Mubalaghah (صيغة المبالغة)

Shighah Mubalaghah (صيغة المبالغة) Definisi Sighah Mubalaghah (تعريف صيغة المبالغة) هي اسم تشتق من الفعل الثلاثي غالبًا و من الرباعي أحيانًا ، للدلالة على كثرة حدوث...

Mengenal 4 Tanda Fi’il ( علامة الفعل )

Tanda Fi'il (علامة الفعل) Bait ke#11 Jika pada Bait ke #10 Kita mengenal tanda Isim, sekarang Kita akan mengenal Tanda Khusus Fi'il. Sebelumnya sudah diulas bahwa Fi'il...

5 Kamus Bahasa Arab Terpopuler Di Indonesia

Sebagai Thalabul 'Ilmi bahasa arab, seyogianya memiliki pegangan Kamus untuk acuan referensi ketika terdapat kosa-kata yang memerlukan terjemah. Untuk saat ini mungkin penggunaan kamus...

Pengertian Kalam Dalam Kitab (تيسير قواعد النحو وألفية ابن مالك)

بسم الله الرحمن الرحيم رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي يَفْقَهُوا قَوْلِي أيُّها الأصدقاء و الأحبة في الله، إن شاء اللّه...

Sponsored Articles

More Articles Like This